منتدى شاعرة المستقبل

منتدى عام


لكى نكون سعداء

شاطر

abou khaled

عدد المساهمات : 502
نقاط : 7380
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/07/2014

لكى نكون سعداء

مُساهمة من طرف abou khaled في الجمعة أبريل 22, 2016 10:41 am

لكى نكون سعداء
حكت لي من متعتها رؤية رجل يتعذب.. وكيف أنها تستمتع أكثر إن كانت هي من تسبب في عذابه.. بل إن مداركها تتفتح.. وذهنها ينشط للدراسة عندما ترتكب هذا الجرم في حق رجل ما..!!



وفي الوقت الذي تتساءل لماذا أنا هكذا؟؟!


هل أنا طبيعية أمام تصرفي وشعوري؟؟!


في الوقت الذي تطرح على نفسها وعلي تلك الأسئلة؛ تعلن أنها تجد متعة وسعادة يعجز لسان الوصف عن وصفها..!


ثم تساءلت هل ما أجده من شعور إزاء تصرفي هذا شعور فعلي بسعادة.. أم تعاسة توهمتها سعادة؟ فكان أن استفهم ذهني عن مفهوم التعاسة لدى الناس.. ولدي.. ولديها.. ونحن نرى تصرفات تجلب لأصحابها السعادة وفي الوقت نفسه تجلب لآخرين غيرهم التعاسة بحيث اختلف المفهوم لدى الجميع.. حتى اعترتني حيرة عميقة.. هل تلك الفتاة تشعر إزاء موقفها من تعذيب الرجل بسعادة أصلية.. أم مقلدة خلت من ختم الأصالة..؟


أو أن السعادة ليست سوى تعاسة مغلفة..؟


(2)


ذات يوم سأل رجل أحد الحكماء عن الفرق بين السعادة والتعاسة. فقال الحكيم :

سوف أريك كيف يشعر الناس بالتعاسة. ودخلا حجرة بها مجموعة من الناس
يجلسون حول إناء كبير به طعام. لقد كانوا جميعاً يتضوّرون جوعاً،
لكنهم يائسون من عدم استطاعتهم تناول الطعام، على الرغم من أن كلاًّ
منهم يمسك بملعقة يمكن لها أن تصل للإناء، ولكن كل ملعقة بها ذراع
يفوق كثيراً ذراع أي منهم، حيث لا يمكن لهم استخدام هذه
الملاعق لتوصيل الطعام إلى أفواههم. فكم كانت المعاناة الشديدة !


وقال الحكيم بعد برهة : هيا، سوف أريك الآن كيف يشعر الناس بالسعادة.
ودخلا حجرة أخرى مطابقة تماماً للحجرة الأولى: إناء الطعام، مجموعة الناس،
الملاعق نفسها ذات الأذرع الطويلة. لكن الناس كانوا جميعاً سعداء.


قال الرجل متعجباً: لا أستطيع فهم ذلك، كيف يمكن لهؤلاء أن تغمرهم كل
هذه السعادة هنا في حين أن الآخرين يغمرهم إحساس البؤس والتعاسة على الرغم
من تشابه كل الظروف؟! وهنا ابتسم الحكيم قائلاً: آه.
إن السعادة هي أنهم تعلموا كيف يطعم كلٌّ منهم الآخر.


(3)


تشابه الظروف ليس دليلاً على تشابه موقفنا منها ونظرتنا إليها..
هذا ما أكده الحكيم لصاحبه وضعفت عقولنا عن الاستيعاب..!!
أو نحن من أسكنها صالون الضعف مع أن الأجدر بها مباني القوة

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 2:58 am