منتدى شاعرة المستقبل

منتدى عام


مظاهرات‬11‮ ‬ ديسمبر‮‬ محطة فاصلة في‮ ‬تاريخ الجزائر‮ ‬

شاطر
avatar
شاعرة المستقبل
Admin

عدد المساهمات : 3597
نقاط : 20665
السٌّمعَة : 106
تاريخ التسجيل : 31/03/2013
العمر : 19
الموقع : achairameriem.ahladalil.com

مظاهرات‬11‮ ‬ ديسمبر‮‬ محطة فاصلة في‮ ‬تاريخ الجزائر‮ ‬

مُساهمة من طرف شاعرة المستقبل في الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 11:28 am

شكّلت منعرجا حاسما

مظاهرات‬11‮ ‬ ديسمبر‮‬ محطة فاصلة في‮ ‬تاريخ الجزائر‮ ‬

تكبير الصورة يحيي، اليوم، الشعب الجزائري الذكرى الـ53 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960، الذكرى الخالدة التي شكّلت منعرجا حاسما في تحديد مسار الثورة التحريرية المجيدة، حينما شحنت الهمم وإتحدت العزائم آنذاك للوقوف في وجه المستعمر ونيل الحرية والإنعتاق، حيث تدفقت سيول المناضلين في المظاهرات السلمية المنددة بالسياسة الإستعمارية الفرنسية، لتتحول إلى مأساة إنسانية حصدت أرواح عديد الأبرياء المنددين بجبروت الإستعمار، لكن بشاعة فرنسا، وقتئذ، لم تثن من عزيمة الجزائريين الذين أصروا على النضال وإيصال صوت الجزائر عبر المحافل الدولية إلى غاية نيل الحرية. المظاهرات كشفت للأمة جمعاء وحدة الشعب الجزائري والتفافه حول مقومات حضارته وعدم التفريط في هويته مهما كلفه ذلك من ثمن وتضحيات، حيث خرج الجزائريون لتأكيد مبدأ تقرير المصير ضد سياسة ديغول الرامية إلى إبقاء الجزائر جزءا من فرنسا في إطار فكرة "الجزائر جزائرية" وموقف المعمرين الفرنسيين الذين حملوا فكرة "الجزائر فرنسية" وهي الأفكار التي لم يرضخ لها الشعب الجزائري وتصدى لها بمظاهرات11 ديسمبر 1960 التي تعد منعرجا حاسما في تاريخ حرب التحرير الوطنية والتي سماها العديد من مجاهدي الثورة التحريرية بمفخرة الثورة المظفرة، لتبقى بذلك راسخة في الأذهان ويشهد التاريخ لها إلى الأزل بما أنها تضحيات شعب لم يرضخ لذل المستعمر. تاريخ نضال يفوق عقدا من الزمن سيبقى خالدا في الذاكرة الجزائرية بما أنه مسيرة جهاد ونضال كان ليكون على لسان العديد من المجاهدين الذين شهدوا لهذا التاريخ الحافل
.
عبادو: «مظاهرات 11 ديسمبر أفشلت المخططات الاستعمارية»

أكد الامين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين، السعيد عبادو، أمس، ان مظاهرات 11 ديسمبر 1960 أفلشلت مخططات الاستعمار الفرنسي الرامية الى فصل الشعب الجزائري عن قيادة الثورة التحريرية. وقال عبادو عشية الاحتفال بالذكرى الـ53 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960، أن قيادة جبهة التحرير الوطني أعطت الأوامر للمواطنين لتنظيم هذه المظاهرات ردا على مخططات الاستعمار الفرنسي الذي كان يسعى الى فصل الشعب عن قيادة الثورة، مضيفا ان الشعب الجزائري إستجاب بقوة لهذا النداء بانطلاق المظاهرات من عين تموشنت يوم 9 ديسمبر لتنتقل شرارتها الى عدة مدن من التراب الوطني وصولا الى العاصمة يوم 11 ديسمبر 1960، وبشأن الأهداف التي حقّقتها هذه المظاهرات التاريخية، يرى المسؤول انها كانت رسالة من الشعب الجزائري الى فرنسا أبرزت مدى التفاف الشعب حول ثورته وإصراره على مواصلة الكفاح لانتزاع الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية، خصوصا وأنها أعطت دفعا قويا للوفد الجزائري المفاوض من اجل حق تقرير المصير ووحدة التراب الوطني. وعلى الصعيد الدولي، يقول عبادو، ان مظاهرات 11 ديسمبر كان لها الصدى الكبير على الرأي العام الدولي حيث أصبح صوت الثورة التحريرية يدوي في المحافل والمنابر الدولية، مبرزا ان منظمة الأمم المتحدة صادقت خلال تلك الفترة على اللائحة الأفرو-آسياوية، التي تقر حق الشعوب المستعمرة في تقرير مصيرها.

المجاهد عدة بن داهة: «11 ديسمبر مفخرة الثورة الجزائرية»

يقول المجاهد عدة بن داهة، إن محطة 11 ديسمبر هي محطة تاريخية حافلة في تاريخ الجزائر، فهي مفخرة الثورة المظفرة تزامنت مع زيارة الجنرال ديغول في 9 و 10 من ذات الشهر والتي استمرت يومي 11 و12 من ديسمبر أين توجه إلى زيارة عدة ولايات ومن بينها مدينة عين تموشنت وتلمسان والشلف ومديني شرشال وتيزي وزو، فصادفته شعارات الجزائريين المنادية بالاستقلال ورفض الاستعمار بالبلاد خاصة وأن زيارة ديغول المرفقة بمجموعة من الصحفيين جاءت مصادفة لانعقاد الدورة الـ15 للجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة وعن أسباب المظاهرة، يضيف المجاهد بن داهة، قائلا أن الأسباب عميقة وهذه المظاهرات جاءت ردا لفعل سياسة ديغول والاستعمار بأكمله الذي كان هدفه التعاون الجزائري في الاقتصاد لإبقاء الاستغلال عليها شهد رفض كلي ومطلق من طرف الجزائريين والذي من خلاله عملت عناصر جبهة التحرير الوطني على رفع الشعارات التي تطالب بالاستقلال وبإطلاق سراح الجزائريين المعتقلين وهذا على مرأى ومسامع الجنرال ديغول ويقول المجاهد أن الشيء الجميل في هذه المظاهرة هو ترديد المتظاهرين للأناشيد الوطنية ما اقتنع الجنرال ديغول بأن الجزائريين يبحثون ويعملون من اجل الاستقلال الكلي عن فرنسا حيث سجلت هذه المظاهرة القطيعة مع الاحتلال الفرنسي ضيف المجاهد بن داهة ليؤكد أن ديغول لم يمنح الجزائر الاستقلال وإنما تحصلت الجزائر على حريتها بالعمل والجهاد إبان الثورة الجزائرية ومن النتائج التي حققتها هذه المظاهرات الشعبية إظهار حقيقة الاستعمار الفرنسي الإجرامية وفظاعته أمام العالم من خلال تلاحم الشعب الجزائري وتماسكه وتجنيده وراء مبادئ جبهة التحرير الوطني والقضاء على سياسة ديغول المتمثلة في فكرة "الجزائر جزائرية" وفكرة المعمرين "الجزائر فرنسية"، أما على المستوى الدولي، فيؤكد المجاهد على أن المظاهرات الشعبية برهنت على مساندة مطلقة لجبهة التحرير الوطني، واقتنعت هيئة الأمم المتحدة بإدراج ملف القضية الجزائرية في جدول أعمالها وصوتت اللجنة السياسية للجمعية العامة لصالح القضية الجزائرية واتسعت دائرة التضامن مع الشعب الجزائري عبر العالم وخاصة في الوطن العربي.

المجاهدة سليمي: «المظاهرات مفخرة للثورة وعقدة فرنسا»

وأمام هذه الذاكرة التي لا تغيب عن الجزائر وذاكرة الشعب الجزائري ككل، تقول المجاهدة زهرة سليمي "عملت جبهة التحرير الوطني في مظاهرات 11 ديسمبر على التصدي لسياسة ديغول والمعمرين معا حيث ركّز ديغول على الفرنسيين الجزائريين لمساندة سياسته وعمل المعمرون على مناهضة ذلك بالخروج في مظاهرات وهو الامر الذي فرض على الجزائريين الرد على سياسة ديغول الداعية إلى اعتبار الجزائر في الإطار الفرنسي، الا أن جبهة التحرير الوطني لم تكن محايدة، بل دخلت في حلبة الصراع بقوة شعبية هائلة رافعة شعار الجزائر مسلمة مستقلة ضد شعار ديغول "الجزائر جزائرية" وشعار المعمرين "الجزائر فرنسية" حينها خرجت مختلف الشرائح في تجمعات شعبية متماسكة ومجندة وراء العلم الوطني وشعارات الاستقلال التي ساهمت في تحقيق نتيجة كبيرة لثورتنا المجيدة وحياة جبهة التحرير"، لتسترسل المجاهدة كلامها وتقول "محطة 11 ديسمبر محطة تاريخية لا يمكن لها أن تمحى من ذاكرتها"، وفي الأخير، تقول المجاهدة والشاعرة والأديبة زهرة سليمي "يا أنعيش رجالا أحرار ... يا نموت كراما أبرار، فهذه المظاهرات التي لا تغيب على ذاكرتنا وهي مفخرة الثورة وعقدة فرنسا التي من خلالها حقّقنا عدة نتائج لصالح ثورتنا المجيدة".

جمعية «تواصل أجيال» تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960


أحيت جمعية «تواصل أجيال»، أول أمس، بقاعة «سينما الأبيارية» بالعاصمة ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960، وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية.

وتضمنت الفترة الصباحية عرض مجموعة من الصور التاريخية لبعض المعارك الشهيرة إبان الثورة التحريرية المجيدة، كمعركة الجرف بضواحي تبسة، وبن ندرومة بالولاية التاريخية الخامسة شهر افريل 1957، وتضمن العرض صورا للقادة الـ22 المفجرين لثورة نوفمبر المجيدة، اضافة إلى بعض الكتب التاريخية التي تروي قصص ابطال وشهداء الوطن. وشهدت التظاهرة اقبالا معتبرا من طرف المواطنين وبعض المجاهدين الذين واكبوا الحدث بشغف واهتمام كبيرين، على أمل إستكمال مسيرة الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من اجل إعلاء راية الجزائر في كافة ربوع الوطن، وزادت الاناشيد الوطنية حماسة الحاضرين واهتمامهم بهكذا نشاط، وهو ما اكده بعض المواطنين، فيما طالب البعض باستمرار مثل هذه الاحتفالات بشكل دوري لترسيخ التاريخ وبطولات المجاهدين الخالدة في اذهان الاجيال القادمة، كما شدّدت الاستاذة، اوفر صليحة، رئيسة جمعية «تواصل أجيال»، في تصريح لـ"السياسي"، وأكد مواطن على ضرورة بعث قيم نوفمبر المجيدة من طرف كافة المؤسسات التربوية والجمعيات وتنسيق جهودها من اجل بعث جيل يعتز بتاريخه لكي يقدر على مواكبة حاضره وصنع مستقبله، وذلك باستثمار هذه المناسبات في توجيه الشباب والجيل الجديد عن طريق تكثيف مثل هذه التظاهرات، التي تعتبر ثوابت لا يمكنها ان تنسلخ من ذاكرة الجزائر. كما تضمن البرنامج المسائي عرض فيلم وثائقي حول مظاهرات 11 ديسمبر 1960 وشهادات حية لبعض المجاهدين حول وقائع الحدث التاريخي، اضافة إلى أغانٍ وطنية نظمها الجوق الموسيقي لشباب تطوعوا خدمة للتظاهرة، كما نظّمت الجمعية مسرحية بعنوان "جميلة تموت فداء الوطن" التي نالت إعجاب الجمهورالحاضر وكان اختتام الحفل بتكريم شخصيات من مجاهدين ومنظمين للحفل.


_________________
انا شخصية قوية لكن لست بمغرورة ... ابتسم كثيرا وحين أحزن لا أبين دموعي للناس بل أخبئها في وسادتي هذه أنا .. من يكرهني يرسمني بأبشع الصور ومن يحبني يرسمني بأجمل الصور لكل منهم فرشاته الخاصة لرسمي وانا لن  أتغير بل ابقى دائمااا أنا ...
avatar
كريمة نور اليقين

عدد المساهمات : 164
نقاط : 7079
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 08/01/2015
العمر : 17
الموقع : في البيت (*-*)

رد: مظاهرات‬11‮ ‬ ديسمبر‮‬ محطة فاصلة في‮ ‬تاريخ الجزائر‮ ‬

مُساهمة من طرف كريمة نور اليقين في الأربعاء يناير 14, 2015 2:01 pm

ربي يحفظ بلادنا الجزائر cheers

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 11:16 pm